•  يعتبر البنك الإلكتروني باي بال Paypal، والمتخصص بالتحويلات المالية والشراء عبر الأنترنت، أحد أبرز الأبناك الإلكتونية، وأكثرها شهرة واستعمالا، وقد يعاني الكثير ولا يجد الجواب في كيفية التسجيل أوالتفعيل على الباي بال ولا توجد شروح أو أجوبة كافية للتعامل معه، لهذا أضع هذا الموضوع المخصص لهذا الغرض هنا، وإن شاء الله تجدون ضالتكم.
  • لعل الأرقام السرية هي الطريقة المثلى لتشفير أي شيء تقريبا تملكه بحاسوبك أو هاتفك، فلما لا تتعلم طرق تشفير ممتلكاتك بطريقة تجعلها في أمان
  •  الأن، كل البدائل الأجنبية المجانية التي يمكن أن تغنيك من بطاقات الإائتمان المغربية
  •  البطاقتين التي هزت السوق المغربي، حين أقر البنكين عن إمكانية التسوق الإلكتروني بكل حرية من داخل التراب الوطني المغربي
  •  الفرصة السهلة للوصول لتفعيل وإستخدام بطاقات البيونيير Payoneer مقدمة من موقع DzShop.com الجزائري

حركة On veut Paypal au Maroc تواصل مسيرتها لترسيم بي بال بالمغرب

الجمعة، 15 يوليوز، 2011 التسيمات: ,

 

 

حركة نريد بي بال بالمغرب On veut Paypal Au Maroc هي حركة لشباب مغاربة (   أصحاب مشاريع على الأنترنت، مصممون، تجار، متسوقون… ) أرادو جعل الخدمة التي تقدمها شركة بي بال الأمريكية في جميع أنحال العام متاحة رسميا بالمغرب، من خلال انشغالهم بمحاورة المسؤولين وأصحاب القرار في هذا الشأن، ومن ضمنهم أعضاء مكتب الصرف حيث صبت جل مجهودات الحركة في إيصال رسالة للمكتب مفادها أن on-veut-paypal-au-maroc-img6-500x275الشباب المغاربة أصبحوا الأن على يقين من أن التجارة الخارجية أصبحت أحد الوسائل التي ستنمي اقتصاد بلادهم، وأنه من الضروري على مكتب الصرف إيجاد حلول لهؤلاء الشباب ومساعدتهم في اكتساب مصدر مهم ومدر للأموال ودخل إضافي لهم، وذلك بتفعيل المعاملات المالية الخارجية بصفة رسمية، وأهم المطالب هي تفعيل البنك الأمريكي باي بال بصفة رسمية، والحد من المشاكل التي يعانيها الشباب والمغاربة بشكل عام في التعامل مع البنك، فالكروت الجديدة من البنوك المغربية والتي قد صدرت حديثا، لا توصل المستخدم للرضى التام بها، فبعض ميزات البنك باي بال غير مفعلة بها، كاستقبال الأموال بكارت Epay مثلا، وهذا ما أوصل العديد من المستخدمين لهذه البطاقة إلى فقدان الأمل إثر فقدانهم لأموالهم بالبنك الأمريكي وعدم وصولها للبطاقة. هذه المشاكل وغيرها لازال لحد الأن السبب الرئيسي للعديد من المغاربة للاستغناء عن هذه البطاقات والمخاطرة باستخدام وسطاء أجانب ( من خارج المغرب ) في تعاملاتهم المصرفية بالخارج، والعديد من مستعملي هذه الطرق الغير شرعية يستاؤون من التكلفة العالية التي يدفعونها إثر اتخاد وسطاء، وقد تؤدي بهم إلى عواقب مالية.

هنا برزت حركة On veut Paypal Au Maroc، وقد أكدت عن علو كعبها، إثر مجهودات الأخ ريان الأب الروحي للفكرة، والمؤسس لمدونة blogpro.ma وصفحة On veut Paypal Au Maroc على الفيسبوك، لدعم الحركة. ففي مقابل الدفع بعجلة التقدم الاقتصادي للبلاد، تؤيد الحركة رغبة الجمهور المغربي في كسر قيود الشركات المستغلة لأموالهم ووقتهم، والبحث عن فرص أكثر جاذبية وحرية في التعاملات، والبي بال أحد هذه الحلول، وقد قام الأخ ريان في خطوة غير مسبوقة بالتعامل مع أعضاء مكتب الصرف مباشرة، إثر اجتماع مخصص عقد مباشرة بعد طلب من الأخ ريان من المدير العام للمكتب وتلبية هذا الأخير الطلب بكل سرور، هذا الاجتماع قد خلص إلى عدة نتائج أهمها:

  1. وافق المكتب على تفعيل باي بال من الأن وذلك لإرضاء المقاولين المغاربة.
  2. استطاع الأخ ريان إقناع المكتب بضرورة الاتصال بكل من باي بال والبنك المغربي لإيجاد حل لتمكين استخراج الأموال من بي بال دون مشاكل
 
مدونة عمر أماسين © 2011 | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates